info@cihlebanon.org
اختر صفحة

المبادرة الوطنيّة / الحوارات المفتوحة

 

لماذا؟

في ظلِّ استِمرار الواقِع المأساوي في لبنان على كافَّة الصُّعد الدُّستوريَّة والسِّياسيّة والإقتصاديّة والإجتماعيّة، وفي ظلِّ الحرائِقُ المتنقِّلة في أكثر من دولة عربية، لا بُدَّ من أن يُطلِق المجتمع المدني وقِواه الحيَّة ديناميَّة حِوارٍ في أيّ وطن وأيّ دولة يَطمَحُ إليها اللُّبنانيون، وتحديد مكامن الخلل وحاجات الإصلاح والتّوافق على آلياتِ تحرُّك إيجابيّة، لتأكيد وجود وحيويَّة وإمكانيَّات وإستدامَة دور المجتمع المدني وقواه الحيَّة في تحديد مستقبل لبنان.
بالإستناد إلى ما سَبَق يُطلِق ” ملتقى التأثير المدني ” المبادرة الوطنيّة – الحوارات المفتوحة “

الأهداف
 
  • بناء مساحة تواصُل متماسكة ومُستمِّرة بين كافَّة قِطاعات المجتمع المدني وقِواه الحيَّة
  • إطلاق آليّة تشاوريّة في عناوين التّغيير التي يحتاجها لبنان وتصنيفها بالأولويّات والتَّفكير المشترك في آليّات التّحرّك
  • بَلوَرة أُطُر تعاون عملانيّة بين كافة قِطاعات المجتمع المدني وقِواه الحيَّة بما يُشكِّل حالة ضغط إيجابيّة على صناعة القرار
  • تظهير غِنى وفاعليَّة المجتمع المدني من خلال تماسُكه وتضامنه مع تقديم مبادرات مُتكاملة على كلّ المستويات
المنهجيّة
  • لقاءات دوريّة حواريّة
  • تشكيل لجان متابعة
  • صياغة أوراق قطاعيّة عمل بعناوين التّغيير وأولويّاتِه وآليّات التّحرُّك
  • الإعداد للقاء عامّ للمجتمع المدني وقِواه الحيَّة تّعدُّه لجان المتابعة يُظهر القواسم المشتركة والخلاصات في ما هو مطروح وخارطة طريق للعمل المستقبلي

الهيئة المدنية

لبنان الإقتصاد بحاجة إلى تضافر الجهود للنمو والتنميّة. بعد نجاح اللقاء الأول لهيئات المجتمع المدني، نلتقي مجدداً مع الفاعليَّات الإقتصاديَّة في اللّقاء الثاني للمبادررات الوطنيّة / الحوارات المفتوحة نهار الخميس ٣/٣/٢٠١٦ السّاعة الخامسة بعد الظهر في فندق مونرو.

مقتطفات من اللقاء الأول

ملتقى التأثير المدني

أطلق “ملتقى التأثير المدني” نهار الأربعاء 27/1/2016 مبادرته الوطنيَّة الحِوارات المفتوحة في لقاءٍ أوَّل لهيئات المجتمع المدني في فندق مونرو بحضور بعض أعضاء مجلس الأمناء التّالية أسمائهم : المهندس فهد صقّال، السيّدة وفا صعب، السيّد الياس حويّك، المهندس إيلي جبرايل، السيّد يوسف الزّين والدّكتور منير يحيى، حيث شارك أكثر من 40 مجموعة وهيئة، عددٌ منها يُشكِّل تحالفاتٍ تعمل على قضايا تُعنى بالشأن الوطني الإصلاحي.
وعقد الّلقاء الأوّل الذي أداره زياد الصائغ، في مشهديَّة حِواريَّة حرَّة أطلّت على ثلاثة عناوين في المشاكل الأساسيَّة التّي يُعاني منها لبنان وأولويَّات الإصلاح وآليَّات التحرُّك المشتركة. وكانت الإفتتاحيَّة بكلمة لرئيس مجلس إدارة “ملتقى التأثير المدني” المهندس فهد صقَّال الذي أعرب عن أمله بإنجاز ديناميَّة تغْييرٍ إيجابيَّة فلُبنان والّلبنانيُّون يستأهِلون من خلال وحدتنا أَمَلاً في زمن اليأس.
توالى على الكلام عدد من مسؤولي المجتمع المدني ثم كان حِوار مفتوح وكلمة ختاميَّة لعضو مجلس “أمناء ملتقى التأثير المدني” الدكتور منير يحيى الذي اعتبر “أننا لم نكُن في هذه الأمسية أمام لقاء فقط بل أمام إنطلاقة لحركة دائمة ومستمرّة . ففي المكان نفسِه، وبوتيرة تصاعديَّة سنتلاقى والنقابات، والجامعات، والهيئات الإقتصاديَّة، والهيئات الطلّابيَّة، والإعلام، وقِطاعات المجتمع المدني كافَّة. وستنبثق من كُلِّ لقاء لجان مُتابعة وتنسيق، لتعود وتتلاقى جميعها في لقاء تصوغ فيه مُجْمَل العناوين المُجمَع عليها، وسيُثبِت المجتمع المدني أنَّه قادِر على التأثير باتِّجاه حوكمة سليمة للنظام التَّشغيلي في سبيل بناءِ عقدٍ وطنيّ جامع ومُنتِج.
تحميل البيان الصحفي

مقتطفات من اللقاء الثاني

الفاعليَّات الاقتصاديَّة و”ملتقى التأثير المدني”

بعد اللِّقاء الأوَّل لهيئات المجتمع المدني في 27/1/2016، من ضمن المبادرة الوطنيَّة / الحوارات المفتوحة التي أطلقها “ملتقى التأثير المدني” كان اللِّقاء الثاني للفاعليَّات الاقتصاديَّة مشارك فيها رؤساء غرف التّجارة والصّناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان محمد شقير، وطرابلس والشمال توفيق دبّوسي، وصيدا والجنوب محمد صالح ممثّلاً بنائبه المهندس عمر دندشلي، وزحلة والبقاع إدمون جريصاتي ممثّلاً بالمحامي توفيق رشيد الهندي، ورئيس تجمّع رجال الأعمال د. فؤاد زمكحل، ورئيس جمعيةالصناعيين فادي الجميل، ورئيس جمعيّة شركات الضمان ماكس زكّار، بالإضافة إلى مراقبين من هيئات المجتمع المدني التي شاركت في اللّقاء الأوّل وأعضاء مجلس أمناء وإدارة “ملتقى التأثير المدني”. اللّقاء الذي أداره الدّكتور منير يحيى إفتُتِح بالنشيد الوطني اللّبناني فكلمة لعضو مجلس أمناء وإدارة “ملتقى التأثير المدني” السيّد فيصل الخليل قال فيها: ” وإذا ما كان لنا من شُكْرٍ عَميقٍ في “ملتقى التأثير المدني”، فهُو لكُم انتُم الفاعليَّات الإقتصاديَّة الصَّامدَة في تعلقُّها بلُبنان، والمصمِّمة على مُتابعة ريادتِها المنتِجة، على الرُّغمِ من الأزَمات التي تعصِفُ بوطننا الحبيب. ونحن على قَنَاعةٍ بأنَّ صمودكم وتصميمكم، كُلٌّ من موقعه، وبالمؤسّسات التي تُمثِّلون مع تنزيهِها عن الإصطِفافات السّياسيّة كفيلٌ بالإبقاء على شُعْلة الأمَل بالنموّ والتنميَّة متوقِّدة مَهْما عَصَفَت بها رياحٌ عاتِيَة لا علاقة لها بمصلحة لُبنان الوطنيَّة العُليا، ومصالِح اللُّبنانيّين التي بَنَوها بعرق جبينهم، وهم يستأهلون منَّا جميعاً أن نُناضِل لحمايتها. ”
تحميل البيان الصحفي

مقتطفات من اللقاء الثالث

ملتقى التأثير المدني و” نقابات المهن الحرّة “

في اللّقاء الثالث ضمن المبادرة الوطنية / الحوارات المفتوحة
بمشاركة مراقبين من هيئات المجتمع المدني والفاعليَّات الاقتصاديّة
إجماع على إحترام الدّستور وتفعيل مؤسّسات الدولة والقضاء ومكافحة الفساد

نظّم “ملتقى التأثير المدني”اللقاء الثالث ضمن المبادرة الوطنية / الحوارات المفتوحة مع نقابات المهن الحرّة بمشاركةنقابات المحامين، والمهندسين، والأطبّاء، وأطبّاء الأسنان في بيروت والشمال، ونقابة الطباعة، ونقابة الصيادلة، ونقابة اصحاب المستشفيات في لبنان، واتحاد نقابات المؤسسات السياحية في لبنان، ونقابة وكالات الدعاية والاعلان، ونقابة إتحاد الناشرين في لبنان، ونقابة المعالجين الفزيائيين،ونقابة مستوردي المواد الغذائية والاستهلاكيّة، ونقابة مستوردي الادوية، واتحاد المصالح المستقلة والمؤسسات الخاصة والعامة، ونقابة الصحافة، ونقابة المحررين.كما شارك في اللِّقاء بصفة مراقبين ممثّلون من هيئات المجتمع المدني والفاعليَّات الإقتصاديَّة الذين شاركوا في اللّقائَين الأوَّل والثاني.

تحميل البيان الصحفي

ضمن المبادرة الوطنيّة: إفطار حِواري وإطلاق الطاولات الحواريّة مُتكامِلة مع الحِوارات المفتوحة
“ملتقى التأثير المدني” يُناقِش في العُمْق الدّستور والدولة والعيش المشترك

يُطلِق “ملتقى التأثير المدني”في إطار المبادرة الوطنيّة، وبعد لقاءَات ثلاثة من الحوارات المفتوحة مع هيئات المجتمع المدني 27/1/2016 ، والهيئات الإقتصاديّة 3/3/2016 ، ونقابات المهن الحرّة 19/4/2016 ، والتّي أضاءت على محاوِر ثلاثة: المشكلات الأساسيّة التي يعاني منها لبنان، الأولويَّات الإصلاحيَّة لمعالجة هذه المشكِلات، آليَّات التحرُّك المقترحة المشتركة في هذا السِّياقيُطلِق الثلاثاء في 28/6/2016 الطاولات الحِواريّة في فندق مونرو، وذلك في مشهديّة تَجْمَع إلى أعضاء من مجلس أمناء وإدارة الملتقى حوالي 35 شخصيّة متميّزة يطغى عليها، إلى النزاهة والكفاءَة والالتزام الوطني الصّرف، العُمْق الفِكريّ والتخصّصيّة في إطار العلوم الدّستوريّة والقانونيّة والسياسيّة والديبلوماسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة والثقافيّة ليتداولوا معاً، وبعد استِعراض نتائج ما آلت إليه الحِوارات المفتوحة الثلاثة الأولى، والتّي ستستكمل بلقاءَات مع الهيئات الطلّابيّة واتّحادات البلديّات والإعلام والإغتراب، ليتداولوا معاً في العناوين التّي تصدِّرت هذه النتائج واستُخلِصَت منها محاوِر الدّستور والدَّولة والعيش المشترك.
برنامج الطاولة الحِواريّة الأولى سيُفتتح بكلمة لملتقى التأثير المدني، ثمَّ عَرض لما نتج عن الحِوارات المفتوحة، ويبدو جليّاً أنّ “ملتقى التأثير المدني”وبعد المقاربة الأفقيّةالتي بدأ فيهاجَمْع كافّة قطاعات المجتمع المدني وقِواه الحيّة، يتّجه إلى مُقاربة عاموديّة تغوص في بُنية ما ورد في الحِوارات المفتوحة بالإستِناد إلى منهجيّة علميّة تبتعد عن الإنشاء التّقليديّ، لِصالِح توسّل بناء خارطة تغيير إيجابيّة للبنان يسودُه نظام تشغيلي فاعل وسياسات اقتصاديّة مستدامة وسياسات اجتماعيّة مُتكامِلة، مرفودة بِقيم النزاهة والكفاءَة والمساواة والمواطنة المسؤولة.
وقد تكون هذه المبادرة الوطنيّة بمكوّنَيها الحِوارات المفتوحة والطاولات الحِواريّة حاجة ملّحة في زمن الفراغ بما هي شعورٌ بالمسؤوليّة الوطنيّة وبلورة ديناميّة تشارُكيّة لحماية لبنان.
وفي السّياق عينه، وضمن إطار فاعليّات المبادرة الوطنيّة دعا “ملتقى التأثير المدني” كافَّة مكوّنات المجتمع المدني وقِواه الحيّة إلى إفطار حِواريّ الإثنين قبل الطاولة الحِواريّة، وعلى البرنامج إلى كلمة الملتقى وثائقي حول المبادرة الوطنيّة وقِراءَة فيها للكاتِب السّياسي جهاد الزّين.

“ملتقى التأثير المدني”
المكتب الإعلامي
22/6/2016

تحميل طاولة حواريّة – ورقة خلفيّة

تحميل لائحة المعزومين

اتصل بنا

ملتقى التأثير المدني
الجميزة- الطريق الرئيسية
بناية سمير دار النشر- الطابق الثاني

+٥٧٠٧٦٠ ١ ٩٦١
+٠٠٢٧٩٧ ٣ ٩٦١

info@cihlebanon.org
www.cihlebanon.org